Monday, August 22, 2005

Gardenias and more

The third book I read during my European Vacation was in Arabic. After my disappointment with عمارة يعقوبيان I decided to brave it again and hit another one in my mother tongue. The choice this time fell on رأيت رام الله for مريد البرغوثي . Now let me switch to Arabic for a change:

في هذه الرواية يعبر البرغوثي عن رفضه للنظرة الحالمة للمدن الفلسطينية والتي يريد منها معظم الكتاب الرجوع إلى ما كانت عليه تلك المدن في الماضي، ويرجح أن تتغير تلك المدن وتتطور نحو المستقبل كما الحال في باقي الدول. كما ينتقد أيضا إعلان الهزيمة كنصر للمهزوم. ويعبر البرغوثي عن آرائه تلك من خلال سرد لحياة مريد البرغوثي و رجوعه لبلده رام الله بعد 30 سنة من الغربة تلت نكسة 1967، افتراقه الدائم عن عائلته الكبيرة وإسرته الصغيرة. لقاءات صغيرة تجمع العائلة وتكشف عن ما يسميه البرغوثي "طرافة المأساة" حيث يمتلك أفراد الأسرة الواحدة جوازات سفر ما يزيد عن 7 دول.
من أكثر المقاطع تأثيرا كان موت أخيه في باريس بعيدا عن أهله وحيرة مريد في كيفية إبلاغ والدته دون التسبب بوفاتها.

OK back to English now. I get tired typing in Arabic. :) The book is wonderful. ALbargothy tells his story beautifully, succeeding in gaining the reader’s empathy away from the dramatic/romantic grieving of a man without a country. I recommend this book strongly.

Now to less literary matters. The weather’s improving slightly. Either that or I’m just bored limiting my self to indoor outings (I love that oxymoron) so I decided to go walking by the scientific center. It wasn’t too bad; a little humid but bearable. I don’t think I can manage jogging yet. It’s still too hot for that and I’m still not totally back in shape. Isn’t it totally annoying how easy you can fall out of shape and what a drag it is to get it back again. Age doesn’t seem to help there either. Our bodies become so stubborn as we grow older. Urgh.

Oh and I got myself a gardenia. No flowers yet. Hope it stays green. Plants tend to die in my care. :(

I think I’m gonna brave the weather again and try our mamsha in jabria now. Later amigos.